إنطوائي

لان شخصيتي من نوع INTJ و كشيء طبيعي على أصحاب هذه الشخصية الإنطوائية , كانت لي عادة عند الصغر بان أجلس على السلّم الموجود في سطح منزلنا كلما شعرت بالضيق, ليس لان المظهر من أعلى كان جميلاً لانه لم يكن كذلك , ولكن لانها كانت أعلى نقطة أستطيع الوصول إليها فأكون أقرب للسماء و أبعد ما يمكن عن البشر , فطبيعتي الإنعازلية تفرض علي أحياناً البعد عن الناس و هراء بعضهم , فبعد إنقطاع طويل عدت اليوم إلى مكاني المفضل.

للحظة ساد الهدوء عقلي المليء بالضجيج و توقفت عن التفكير وهذا شيء نادر الحدوث , ناسياً و لو كان نسياناً مؤقتاً كل الهموم التي أرقتني و حرمتني من النوم , و كل الناس و كل المشاغل والاهداف والأحلام التي اسعى لتحقيقها و أعيش لحظةً جميلة من السكينة مستمتعاً بهدوء المكان و الهدوء الذي ساد عقلي , و مستمتعا بكوب الشاي (لانني لم أجد شوكلاته في المنزل) و متأملاً في قبح المنازل المجاورة و الوادي الذي يشق الحي الذي أسكنه و الذي فاض بالقمامة , و الناس في الشارع و بعدهم عني الذي كان يريحني ; لا أدخن و لكن في الأفلام كانت هذه اللحظة المناسبة التي يخرج فيها البطل سيجارةً من جيبه لكي يأخذ نفساً طويلا و ينفث الدخان في الهواء منتشياً كأنها الهموم مودعتاً عقله .

ثم بعد لحظة جميلة بدأت الأفكار تتدفق تدريجياً و بشكل منظم الى عقلي و ما هي الا لحظات حتى إتضحت الأمور التي غابت عني وراء ذلك الضجيج الذي احتل عقلي , و أصبحت الرؤية أوضح و أصبح عقلي كأنه غرفة كانت تسودها الفوضة و تم ترتيبها , كل شيء أصبح في مكانه , و تخلصت اخيراً من الامور التي لا تنتمي لعقلي مبعداً الأفكار المظلمة و الناس الذين لا ينتمون لهذا المكان و واضعاً كل شخص في المكان الذي ينمتي اليه.

هذا الشعور الرائع ذكرني لماذا كنت ألجأ لهذا المكان كلما شعرت بالضيق , . ثم بعدها ضحكت على كل من شعر بالسوء من أجلي لانني على حد تعبيره إنسان إنطوائي , لانه يظن أنني مثله أحتاج للناس و هرائهم , وأنني حارم نفسي من عالمهم  , فهو لا يعلم مدى روعة العالم الذي أمتلكه داخل عقلي , عالم لا تحكمه قوانينهم الظالمة و بعيداً عن أحاديثهم التافهة , وأفكارهم الملوثة , وألسنتهم المسمومة  , عالمُ لا أحد يحكمه غيري , يسري تحت قوانيني , و لا أحد يتحدث فيه الا من أسمح له بذلك , و لا يعيش فيه الا من أرحب به  … فالحمد لله الذي فضلني على الكثير من خلقه ولم يجعلني مثل هؤلاء بأن جعلني مكتفياً بنفسي و جعل مصدر طاقتي في نفسي و عزلتي عن الناس … ولكن لا انسى أصدقائي الذين أجد فيهم دائماً مصدراً للطاقةِ الإيجابية و اشكر الله و أشكرهم على وجودهم في حياتي .

Advertisements

فكرة واحدة على ”إنطوائي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s